الرئيسة  :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   للمفضلة  :|:   راسلنا

 
ما هي العقيدة ؟
العقيدة في الله
أسماء الله الحسنى
سمعيات العقيدة في الله
كتب العقيدة في الله
حول العقيدة في الله
فتاوى العقيدة في الله
دليل العقيدة
 
من نحن
أرسل مشاركة
اربط بالموقع
سجل الزوار
 

 

 

      أين أنت : الرئيسة >> أسماء الله الحسنى
     

..: أسماء الله الحسنى :..


قال تعالى : ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون ) سورة الأعراف .

قال صلى الله عليه وسلم : ( إن لله تعالى تسعة وتسعين اسماً من أحصاها دخل الجنة ) رواه الترمذي .

--------------------------------------------

1- الله 2- الأول 3- الآخر 4- الإله 5- البارئ
6- الباطن 7- البديع 8- البر 9- البصير 10- التواب
11- الجبار 12- الجميل* 13- الجواد 14- الحسيب 15- الحفي
16- الحفيظ 17- الحق 18- الحكم 19- الحكيم 20- الحليم
21- الحميد 22- الحي 23- الحيي* 24- الخالق 25- الخبير
26- الديان 27- ذو الجلال والإكرام 28- ذو الطول 29- ذو الفضل 30- ذو القوة
31- ذو المعارج 32- الرءوف 33- الرب 34- الرحمن 35- الرحيم
36- الرزاق 37- الرفيق 38- الرقيب 39- السبوح* 40- الستير*
41- السلام 42- السميع 43- السيد* 44- الشافي* 45- الشكور
46- الشهيد 47- الصمد 48- الطيب 49- الظاهر 50- العزيز
51- العظيم 52- العفو 53- العلي الأعلى 54- العليم 55- الغالب
56- الغفور 57- الغني 58- الفاطر 59- الفتاح 60- القدوس
61- القدير المقتدر 62- القريب 63- القهار 64- القوي 65- القيوم
66- الكبير 67- الكريم الأكرم 68- اللطيف 69- الجامع 70- المؤخر*
71- المؤمن 72- الكافي* 73- الماجد 74- المبين 75- المتعال
76- المتكبر 77- المتين 78- المجيب 79- المجيد 80- المحيط
81- المحيي 82- المصور 83- المعطي 84- المقدم* 85- مقلب القلوب
86- المقيت 87- الملك 88- المنان* 89- المهيمن 90- المولى
91- النصير 92- النور 93- الواحد الأحد 94- الوارث 95- الواسع
96- الودود 97- الوكيل 98- الولي 99- الوهاب  

--------------------------------------------

  في تحديد الاسماء واختيارها مجال رحب للاجتهاد والاختلاف ، ولعل كل من أحصى (99) اسماً مما ورد في القرآن أو السنة داخل في عموم الفضل ، وهو اللائق بكرم ربنا وجوده .

--------------------------------------------

  كيف تحصيها ... ؟

 حفظها ، وفعم معانيها ، والإيمان بها ودعاؤه تعالى ثناءً وتمجيداً ، وسؤالاً وطلباً ، مع استحضار معانيها في كل أحوال المسلم . وعلى قدر معرفة معانيها والإيمان بها ، يستقيم عمل الإنسان ، وتصلح أحواله .

--------------------------------------------

 * لما ورد في السنة .

 الأول : ليس قبله شيء ، وليس له ابتداء .

 الظاهر : العلي الذي ليس فوقه شيء .

 الآخر : ليس بعده شيء ، وليس له انتهاء .

 الباطن : الذي ليس دونه شيء ، وهو محيط بكل شيء .

 الجبار : للقلوب المنكسرة ، وللضعيف العاجز ، ولمن لاذ به ولجأ إليه .

 الحسيب : الذي يحفظ أعمال عباده من خير وشر ، ويحاسبهم إن خيراً فخير وإن شراً فشر .

 الحفي : المبالغ في إكرامه وإلطافه والمستقصي في السؤال من قوله تعالى : ( إنه كان بي حفيا ) وقوله تعالى : ( كأنك حفي عنها ) .

 الحفيظ : الذي حفظ خلقه ، وأحاط علمه بما أوجده ، وحفظ أولياءه من وقوعهم في المهلكات .

 الرفيق : في أفعاله وشرعه ، خلق المخلوقات كلها بالتدريج شيئاً فشيئاً بحسب حكمته ورفقه ، مع أنه قادر على خلقها دفعة واحدة وفي لحظة واحدة .

 السبوح : المنزه عن المعايب والنقائص التي تلحق المُحدَثِين وله التسبيح والتنزيه .

 الستير : الي يستر على عباده في الدنيا والآخرة ويحب الستر .

 الحيي : يحب أهل الحياء الي يستحي من عباده إذا سألوه .

 الشهيد : الذي لا يغيب عن علمه شيء .

 القدوس : المعظّم المنزّه عن مماثلة المخلوقين .

 القريب : بعلمه ، وسلطانه ، ولطفه بخلقه .

 القهار : لكل شيء الذي دان له كل شيء وخضع .

 القيوم : هو كامل القيومية ، الذي قام بنفسه ، وعظمت صفاته ، واستغنى عن جميع مخلوقاته .

 الله : هو المألوه المعبود ، ذو الألوهية والعبودية على خلقه أجمعين .

 المتكبر : المتعالي عن صفات الخلق القاهر لعناة خلقه .

 المصور : الـــذي صــوّر الأشياء وعدلها ، وألبسها حلل الكمال ، وأعطى كل موجود صورة تناسبه .

 المقدم المؤخر : من أسمائه الحسنى المزدوجة المتقابلة التي لا يطلق واحد بمفرده على الله إلا مقروناً بالآخر فإن الكمال من اجتماعهما فهو تعالى المقدم لمن شاء والمؤخر لمن شاء بحكمته .

 المقيت : الذي أوصل إلى كل موجود ما به يقتات وأوصل إليها أرزاقها وصرفها كيف يشاء بحكمه وحمده .

 المهيمن : المطلع على خفايا الأمور ، وخبايا الصدور ( وأن الله قد أحاط بكل شيء علما ) .

 الودود : فهو أحب إليهم من كل شيء هو المحب المحبوب ، فهو الذي يحب أنبياءه ، ورسله ، وأتباعهم ويحبونه .

--------------------------------------------

" ... أسماء الله الحسنى نموذج لما هو مهم وكبير ، لأنه يتعلق بالله العظيم ، ونموذج لما هو مهجور ، فلا تكاد تجد مادة سهلة للكبار والصغار .

إنها المعرفة الحقة التي تثمر الخلق الكريم ، والإحسان إلى الناس ، وحفظ حقوقهم ومقامتهم ، وتحقيق العبودية للخالق المنعم ، وإقامة العلاقات الاجتماعية على أساس سليم ، وهذه جنة الدنيا العاجلة ، مع وعد الصدق بجنة الآخرة لمن تقربوا إليه ، وعرفوه ، ولجئوا عند الشدائد لدعائه واستغفاره .

فلنحفظها ، ونلقنها صغارنا ، ولنتفهم مدلولاتها وآثارها ، وليكن في أدراج مكتباتنا كتيب يشرح معانيها ، ولننشرها في مساجدنا ومدارسنا ومنازلنا ومجالسنا ، حتى تكون بركة في عقولنا وقلوبنا وحياتنا وعلاقتنا " .

الشيخ سلمان بن فهد العودة

--------------------------------------------

 

 
 
 
 
دليل قوساس الإسلامي
 
الدنيا الفانية
 

الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم